قطر تنقلب على القمم الطارئة في السعودية .

أخر تحديث : الإثنين 3 يونيو 2019 - 5:04 صباحًا
قطر تنقلب على القمم الطارئة في السعودية .

انقلبت دولة قطر، اليوم الأحد، بشكل مفاجئ على المخرجات الصادرة عن القمم الطارئة التي انعقدت في مكة المكرمة بالسعودية.

وقال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: “قمتا مكة تجاهلتا القضايا المهمة في المنطقة كقضية فلسطين والحرب في ليبيا واليمن، وكنا نتمنى أن تضع أسس الحوار لخفض التوتر مع إيران”.

وأضاف “آل ثاني” في تصريح لـ”التلفزيون العربي”: أن “بياني القمتين الخليجية والعربية كانا جاهزين مسبقا ولم يتم التشاور فيهما”، وتابع بالقول: “كنا نتمنى من قمم مكة أن تضع أسس الحوار لخفض التوتر مع إيران”.

وكانت مكة المكرمة، استضافت مساء 30 مايو الماضي، قمتين طارئتين خليجية وعربية دعا لعقدهما العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، على خلفية الهجمات الأخيرة على 4 سفن شحن قرب مياه الإمارات ومحطتي ضخ النفط في السعودية.

وشارك في هذه القمم الـ3 رئيس مجلس وزراء قطر ووزير داخليتها، الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، لتكون هذه المشاركة هي الأولى لقطر على مستوى عال في اجتماعات تستضيفها السعودية منذ اندلاع الأزمة الخليجية.

وركزت القمتان الخليجية والعربية على مناقشة قضية العلاقات مع إيران والتهديدات الأمنية التي تواجهها المنطقة، وصدر عقبهما بيانان نددا “بتدخلات” الجمهورية الإسلامية  في شؤون الدول الأخرى، وأيدا الإجراءات الأمريكية الأخيرة ضد إيران.

وطالب البيانان إيران “بإيقاف دعم وتمويل وتسليح المليشيات والتنظيمات الإرهابية”، واتهما السلطات الإيرانية بأنها “تعرض الأمن والسلم في المنطقة للخطر”.

وانتقدت بعض دول مجلس التعاون الخليجي الموقف القطري , واعتبرت أنه يتناقض مع البروتوكولات والمبادئ المعمول بها,  خصوصا أن رفض القرارين لم يأت في داخل أروقة القمتين,  لكن بعد يومين من انتهاءهما.

وكتب وزير الدولة للشؤون الخارجية في السعودية “عادل الجبير” على حسابه الشخصي في “تويتر”: الدول التي تملك قرارها عندما تشارك في المؤتمرات والاجتماعات تعلن مواقفها وتحفظاتها,  في إطار الاجتماعات ووفق الأعراف المتبعة، وليس بعد انتهاء الاجتماعات.”

وأردف يقول:” قطر تتحفظ اليوم على بيانين يرفضان التدخل الإيراني في شؤون دول المنطقة، وبيان القمة العربية أكد “مركزية القضية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 67″ و”عاصمتها القدس الشرقية”. ‏الجميع يعلم بأن تحريف قطر للحقائق ليس مستغرباً.”

من جانبه قال وزير الخارجية البحريني الشيخ “خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة”، في تغريدة على “تويتر”:” قطر تتحفظ على وحدة دول المجلس وعلى فقرات إدانة إيران.”

أما وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية “أنور قرقاش” كتب على “تويتر” معلقا على الموقف القطري:” “يبدو لي أن الحضور والاتفاق في الاجتماعات ومن ثم التراجع عما تم الاتفاق عليه,  يعود إما إلى الضغوط على الضعاف فاقدي السيادة أو النوايا غير الصافية أو غياب المصداقية، وقد تكون العوامل هذه مجتمعة”.

وركزت قمم مكة بشكل أساسي على إدانة” إيران”  بسبب عمليات تخريب ضد أربع سفن تجارية قبالة سواحل” الإمارات” ,  ومحطتي نفط في “السعودية” كما تطرقت بيانات القمم إلى عدد من الأزمات في العالم العربي , منها القضية “الفلسطينية” والأزمة “السورية” وتطورات الوضع في “ليبيا” و” اليمن” .

المصدر - وكالات
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة العبير الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.